الوادى الآنتراث الوادى

فيديو | بحث لأول مرة في علم الكتابات الهيروغليفية المشفرة ” كريبتوجراف “

محمد بدر

أكد محمد حسن جابر،  المحاضر والباحث الاثرى ومدرب ومترجم  الهيروغليفية بواحة الخارجة بمحافظة الوادي الجديد، اليوم الأحد، بدء انطلاق حملته الثقافية الخاصة بنشر الموروث الحضاري المصري القديم من خلال تعليم اللغة المصرية القديمة، يبحث ولأول مرة في علم الكتابات الهيروغليفية المشفرة ” كريبتوجراف “، وذلك في إطار العمل التطوعي للشباب والخدمة المجتمعية، من اجل رفعة بلدنا العظيم وتشجيع الأطفال والكبار على معرفة أسرار الحضارة المصرية القديمة والاستفادة منها لبناء مستقبل واعد.

 وقال جابر، إنه منذ نشأة الكون والإنسان يحتاج الى أمرين أساسيين وهما التواصل ومشاركة المعلومات مع الآخرين و التواصل بشكل انتقائي, الأمر الذي أدى الى صعود فن ترميز الرسائل بالشكل الذي يتيح فقط للأشخاص المقصودين من فهم هذه الرسائل دون غيرهم من الأشخاص الغير مصرح لهم بهذا الأمر حتى لو حصل هؤلاء الأشخاص على هذه الرسائل.

 وحول تاريخ التشفير أوضح ” جابر “،  أن ظهور علم التشفير بدأ مع بداية ظهور فن الكتابة،فمع تطور الحضارات وتنظيم البشر الى مجموعات من ممالك ودول وقبائل وغيرها والتي أدت الى ظهور تنافس بين هذه المجموعات على الطاقة والأكل والشرب وغيرها, أصبح من الضروري وجود طريقة وأسلوب تتواصل فيه كل مجموعة بشكل سري وآمن بعيداً عن المجموعة الأخرى.

وأضاف الباحث الأثري محمد حسن جابر، أن  الهيروغليفية من أقدم تقنية من تقنيات التشفير حيث يعود استخدامها الى قبل 4000 عام والتي كانت تستخدم من قبل المصريين القدامى للتواصل بواسطة الكتابة بإستخدام هذه الطريقة. حيث كانت الرموز التي تكتب في هذه التقنية معروفة فقط من قبل الكتبة الذين يقومون بإرسال الرسائل والبرقيات بالنيابة عن الملوك، في الفترة بين 500 ق.م و 600 ق.م حدث بعض التطور على تقنيات التشفير بواسطة استخدام طريقة بسيطة وبدائية عن طريق استبدال الحروف بواسطة حروف غيرها وهذا الأمر الذي كان مستخدماً من قبل الرومانيين والذي سمي بإسم ترميز القيصر أو Caesar Shift Cipher.

ولفت الي، أن المجتمعات الأكثر نمواً وتميزًا هي المجتمعات التي ترتفع فيها معدلات العمل التطوعي، وتشكل فيها الأعمال التطوعية ثقافة قومية، وقيمية، وهو في تقديري ما ينبغي أن نفعله سيما وأننا على مشارف مرحلة تنموية جديدة يلزم أن تكون لها أدواتها وآلياتها ورافعاتها العملية الجديرة بأخذها للنجاح الذي تستحقه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق